بايدن يفتتح مصنعاً لأشباه الموصلات لتقييد الصين وشركاتها

افتتح الرئيس الأميركي جو بايدن مصنعا لأشباه الموصلات في ولاية أوهايو (شرق) متعبرا أن تصنيع هذه المكونات الإلكترونية هو مسألة “أمن قومي”، ولا سيما في مواجهة الطموحات الصينية.

بايدن اشار في الموقع الذي تنوي فيه شركة “إنتل” (Intel) استثمار مبلغ ضخم قدره 20 مليار دولار “كل هذا في مصلحة اقتصادنا، كما أنه من مصلحة أمننا القومي”.مشيداً بالتشريع الأخير الذي تم تبنيه بمبادرته وسمح بتخصيص 52 مليار دولار من الإعانات لإحياء إنتاج أشباه الموصلات.ومشيراً إلى أن هذا الإجراء يأتي في إطار التنافس الكبير بين الصين والولايات المتحدة.

قائلاُ:”لا عجب أن الحزب الشيوعي الصيني حاول بقوة حشد مجتمع الأعمال الأميركي ضد هذا القانون”.

يذكر أن أشباه الموصلات هي مواد صلبة ينتقل فيها التيار الكهربائي، وتستخدم على نطاق واسع في مجال الصناعات الإلكترونية.

وأكد بايدن البالغ 79 عاما أن الولايات المتحدة ستحتاج إلى مكونات إلكترونية متقدمة “لأنظمة أسلحة المستقبل التي ستعتمد بشكل متزايد على الرقائق الإلكترونية”.مضيفاً “للأسف، نحن لا ننتج حاليا أيا من أشباه الموصلات المتطورة هذه في أميركا اليوم”.

واتخذت زيارة الرئيس الأميركي هذه طابعا انتخابيا واضحا مع اقتراب موعد انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

Read Previous

كلفة إعادة إعمار أوكرانيا اليوم…

Read Next

الناتو:الغرب أمام مرحلة حاسمة للحرب وبوتين وأردوغان يجتمعان للضرورة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.