• 23 أبريل، 2021

Breaking News :

نهاية ترامب نهاية للحمائية وتعزيز المبادلات التجارية الحرة

شهد المنتدى الإقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ إجتماعاً بعد ثلاث سنوات على غيابه برزت فيه إطلالة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد إطلالة لنظيره الصيني شي جين بينغ الذي أكّد على ضرورة العودة إلى الإنفتاح بين الدول في مواجهة الحمائية التي حمل لواءها الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.

في إفتتاح القمة قدّم الرئيس الصيني بلاده على أنّها محرّك التجارة العالميّة، واعداً بفتح أبواب الأسواق الصينية بشكل أكبر بحسب تعبيره. حيث انه كان قد تَعزَّز دور بكين داخل المنتدى في السنوات الأخيرة في ظلّ إنسحاب واشنطن تباعاً من الهيئات المتعدّدة الأطراف تطبيقاً لسياسة ترامب برفع شعار أميركا أولاً.

وشارك ترامب في القمة برفقة القادة الآخرين عبر تقنية الفيديو، لكنّه توجّه إلى المنتدى بكلمة مغلقة على الإعلام. إذ يرى محلل الشؤون الدولية في معهد سيغافورة إي سان أن الرئيس الأميركي الذي يرفض حتى الآن الإقرار بفوز خصمه الديموقراطي جو بايدن بالإنتخابات الرئاسية سعى من خلال كلمته إلى إعطاء نفسه موقعاً رئاسياً على الساحة الدولية. هذا وإعتمد ترامب في خلال ولايته سياسة متشدّدة إزاء الصين، ففرض عليها سلسلة من الرسوم الجمركية المشدّدة، و قيوداً على قطاعها التكنولوجي، في حين يرجَّح أن تتبنى إدارة بايدن موقفاً أكثر ليونة حيال القوّة الاقتصادية الثانية في العالم.

 قمة أبيك التي تعقد بعد أقل من أسبوع على توقيع أكبر إتفاق تجاري للتبادل الحرّ في العالم بين الصين و14 دولة في آسيا والمحيط الهادئ. حيث تُعتبر الشراكة الإقليمية الاقتصادية الشاملة هذه والتي لا تشمل الهند والولايات المتحدة إنتصاراً لبكين التي تقف وراء المبادرة ودليلاً على تعاظم نفوذها على صعيد قواعد التجارة العالمية.

وفي إطار رفض الحمائية قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردرن، إن المبادلات هي محرّك النمو والإزدهار في منتدى أبيك منذ إنشائه قبل ثلاثين عاماً مضيفةً إنه في مواجهة التحديات الاقتصادية الكبرى، يجدر عدم تكرار أخطاء التاريخ واللجوء إلى الحمائية. كما شدّد رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا، على أن تحديد القواعد من أجل إقتصاد عالمي حر ومنصف أمر يرتدي أهمية حاسمة، فيما أكد رئيس الوزراء الماليزي محيي الدين ياسين في كلمته الإفتتاحية في القمة، على الحاجة إلى التجارة والإستثمار للخروج من التباطؤ الاقتصادي الحالي.

 

Alrased ORG

Read Previous

لبنان إقترب من الإنفجار الكبير:وداعاً للتدقيق الجنائي ولأموال المودعين

Read Next

أنصار الله تسيطر على معسكرات الحكومة الشرعية في مأرب

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *