• 29 سبتمبر، 2021

Breaking News :

التقرير السياسي اللبناني: المراوحة في التدقيق الجنائي والحريري يمرر الوقت

التقرير السياسي اللبناني

تصدر التدقيق الجنائي في حسابات مصرف لبنان واجهة الإهتمام الداخلي وأعاد ملف التأليف الحكومي الى آخر سلّم الأولويات رغم حاجة البلاد الملحّة لحكومة تنتشلها من الإنهيار الذي تعيشه على كل المستويات.

فرئيس مجلس النواب نبيه بري بعد أن تلقى رسالة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الموجهة الى المجلس النيابي أمس للتعاون مع السلطة الاجرائية من أجل تمكين الدولة من إجراء التدقيق المحاسبي الجنائي في حسابات مصرف لبنان، وعلى سائر مرافق الدولة العامة تحقيقاً للاصلاح المطلوب وبرامج المساعدات التي يحتاج إليها لبنان في وضعه الراهن والخانق، كشفت صحيفة الجمهورية أن الرئيس نبيه بري دعا المجلس الى جلسة تعقد الثانية بعد ظهر بعد غد الجمعة في قصر الأونيسكو لمناقشة مضمون هذه الرسالة الرئاسية من اجل إتخاذ الموقف أو الإجراء أو القرار المناسب.

أما على صعيد مِلف التأليف الحكومي فقد أوردت صحيفة الجمهورية من مصادر متابعة بأنّ الحكومة العتيدة دخلت غرفة الإنتظار وبات من المبكر الحديث عن أي ولادة قريبة لها بعدما هُدر الوقيت الذي كان يمكن أن تُشَكّل في خلاله، أي قبل اكثر من أسبوعين. حيث أكدت المصادر بأن أي كلام عن أنّ الرئيس المكلف سعد الحريري سيعتذر بسبب تهديد أميركي له بعقوبات هو كلام غير دقيق، فيما الحقيقة هي أن  قرار عدم إعتذار الحريري هو قرار خاص به، فهو لم يرشّح نفسه حتى يعتذر وكان يعلم تماماً انّ طريقه ليس مفروشاً بالورود، وإنما هو طريق وَعِر وليس سهلاً، وهذا القرار اتخذه بملء إرادته،وهو ينتظر حالياً تَبدّل الظروف المؤاتية ليعاود استئناف التفاوض في شأن تشكيل الحكومة.لكن المصادر تشير الى انّ الحريري فرمَلَ عمله وخطواته بعدما برز كلام أميركي واضح بأنّ الاميركيين لا يريدون حزب الله في الحكومة وهو يعلم جيداً أن لا حكومة يمكن أن تتشكل من دون حزب الله.

وحول الشأن الحكومي فقد ساد صمت رهيب في القصر الجمهوري وبيت الوسط، ولم يسجّل أي نشاط لوسيط بينهما منذ اللقاء الأخير بين عون والحريري قبل تسعة  تقريباً.ونفت بعبدا علمها لأي زيارة مرتقبة للحريري في الوقت الحالي.

وأكدت مصادر الثنائي الشيعي بأن آلية وضع أسماء الوزراء هي العقدة الأساسية إذ من غير المقبول أن يختار الرئيس المكلف وحده أسماء الوزراء أيّاً تكن طوائفهم، لأنّ مثل هذا الأمر ينطوي على تعديل جذري في قواعد المشاركة، ويشكّل سابقة قد يتسلّح بها البعض في المستقبل لتحويل الإستثناء قاعدة بحسب مصادر الثنائي الشيعي.حيث أن قوى 8 آذار أبدت مرونة واسعة تمثّلت في إقتراحها أن تضع لائحة من مجموعة أسماء مرشحة للتوزير، ليختار الرئيس سعد الحريري من بينها وهذا موقف يعكس تبدّلاً في المقاربة مقارنة مع ما كان يحصل في السابق، حيث كنا نكتفي بإبلاغ الرئيس المكلف أسماء وزرائنا من دون أن يكون له حق في تعديلها.

وعلى خطٍّ موازي وفي خطوة خاطفة غايتها إتمام مهمة وبعدما تسرّبت معلومات عن طلب عدد من أعضاء الكونغرس فَرض عقوبات على المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، زار وفد رفيع من وزارة الخارجية الاميركية لبنان وإجتمع مع ابراهيم بعيداً من الاضواء وسط  تَكتّم شديد عن مضمون اللقاء وهوية الأشخاص الذين شاركوا فيه.

وبحسب المعلومات فإنّ الوفد شرح للواء عباس إبراهيم آلية العمل في الولايات المتحدة على مستوى فصل السلطات ولا سيما منها السلطة التشريعية التي لها أطر عمل مختلفة ومنفصلة تماماً. ومؤكداً بأن الأمور لن تذهب الى أي مكان آخر،والعمل والتعاون بين السلطات الأميركية المعنية وبينه سيُستكمل في مِلفات التفاوض وعودة المفقودين الأسرى والوساطة التي يقوم بها اللواء إبراهيم في هذا الاطار، بالإضافة الى التعاون الامني المستمر.

على الصعيد الصحي وكورونافقد أعلنت وزارة الصحة العامّة، في تقريرها اليومي حول آخر مستجدات كورونا بتسجيل 1188 إصابة جديدة (1169 محلية و19 وافدة)، ليصبح العدد الإجمالي للإصابات 118664. كذلك تم تسجيل 23 حالة وفاة جديدة، وبذلك يصبح العدد الإجمالي للوفيات 934 حالة.

هذا وقد أعلن وزير الصحة حمد حسن في مؤتمر صحافي، عن اتفاق مع شركة فايزر في شأن وصول اللِّقاح في الربع الأول من السنة المقبلة أي بين أواخر شهر شباط و1 آذار المقبلين، وسيتم توزيعه تباعاً بحسب لوائح سنضعها على أساس علمي تبعاً للأولويات الصحية.

وتعليقاً على الشائعات التي سرت بين اللبنانيين حول مجموعة من الأخبار والتسريبات عن عمليات إجلاء لمسشتارين عسكريين وموظفين من 4 سفارات عاملة في لبنان ومنطقة الشرق الاوسط تابعة لكلّ من فرنسا وبريطانيا وهولندا وكندا.وعن وصول 4 طائرات عسكرية الى مطار رفيق الحريري الدولي من 4 دول مختلفة بهدف الربط بين هذه الشائعات وسعياً الى إعطائها الصدقية.اكد وزير الخارجية شربل وهبة أن مثل هذه الأخبار كاذبة وخاطئة ولاأساس لها من الصحة.كاشفاً الى أنه التقىسفيرة كندا في بيروت السيدة شانتال تشاستيناي،ولم تُشِر الى مثل هذه المعلومات لا من قريب ولا من بعيد وتحدثت عن حجم برامج الدعم الكندية المقررة للبنان على أكثر من مستوى.

 وفي سياق ذلك كانت مواقع إسرائيلية قد تحدثت عن هجرة الخبراء الصينيين من طهران الى بلادهم كمؤشّر الى ضربة أميركية محتملة على ايران.

فقد يكون أقصى طموح ترامب قبل رحيله تنفيذ ضربة جوية محدودة تؤدي الى إحداث الضجة التي يريدها في الداخل الأميركي ووضع العراقيل أمام طموح خلفه جو بايدن بالتفاوض مع إيران. لذلك ربما جرى إرسال الطائرة الإستراتيجية B52، بهدف التلويح بردع أي ردود فعل في حال حصل ما يتمنّى ترامب،لكن ألأهم أنّ شروط الحرب غير متوافرة.

من هنا تشير المصادر الصحافية أنه لا بدّ من التمعّن جيداً في الكلام الذي أطلقه وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف، والذي شكّل الطرف الإيراني لقناة التواصل السرّي مع كيري، حين قال غداة الإعلان عن فوز بايدن لصحيفة إيران الحكومية، أنّ ثمة شيئاً يمكن القيام به تلقائياً ولا يحتاج الى أي شروط أو تفاوض. فتنفذ واشنطن إلتزاماتها بموجب القرار 2231، ونحن ننفذ التزاماتنا بموجب الاتفاق النووي. فظاهر كلام ظريف إيجابي لكنه ضمناً يحتوي على خطة لإستباق أي شروط جديدة، سيعمل فريق بايدن على إدراجها في المفاوضات والتي لا يمكنها التغافل عن النقاط التي حققها ترامب وستتضمن حتمية المفاوضات حول النفوذ السياسي ورسم خريطة المنطقة. من هنا تكثيف الغارات الاسرائيلية على مواقع إيرانية قرب دمشق بعد طول انقطاع، وفي إطار تثبيت معادلة إضعاف نفوذ ايران في سوريا الى الحدّ الادنى الممكن، ولا حاجة للإشارة الى انّ هذه الغارات تحصل بعلم موسكو المسبق.

Alrased ORG

Read Previous

أبرز المستجدات والتطورات الإقليمية والدولية

Read Next

لقاح سبوتنيك بأقل من 10 دولارات

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *