هل من ردود فعل أممية على إغتيال العالِم النووي الإيراني محسن فخري زاده؟

طالبت إيران بعد بضع ساعات على إغتيال العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده مجلس الأمن الدولي بإدانة الواقعة وإتخاذ إجراء مع من يقفون وراءه إلاَّ أن دبلوماسيين رجحوا ألا تلقى الدعوة آذانا صاغية.

حيث أنه ربما يناقش المجلس المكون من 15 عضوا الواقعة التي حدثت في جلسة مغلقة إن طلب أحد الأعضاء ذلك أو ربما يوافق بالإجماع-على إصدار بيان بشأن الأمر.لكن سفير جنوب أفريقيا لدى الأمم المتحدة جيري ماتجيلا الذي يرأس المجلس خلال شهر ديسمبر/كانون الأول صرح أن ما من دولة عضو طلبت مناقشة الواقعة أو الشأن الإيراني بشكل عام.كما وأكد الدبلوماسيون أيضا، أنه لم يجر نقاش حول إصدار بيان.كما أحجم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن التعليق، وفقا لرويترز.وامتنعت معها الولايات المتحدة التي عادة ما تحمي إسرائيل من أي إجراء بمجلس الأمن عن التعليق على اغتيال فخري زاده.

هذا وأفادت آجنس كالامارد مقررة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء، إن أسئلة كثيرة تحيط بمقتل فخري زاده، لكنها أشارت إلى تعريف القتل المستهدف خارج حدود الدولة وخارج صراع مسلح.

وأيضاً وجهت إيران خطابها إلى أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، فحث  على ضبط النفس وأدان أي اغتيال أو قتل خارج نطاق القضاء، حسبما ذكر المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك .

Read Previous

وزير الخارجية السعودي: قضية فلسطين هي قضية عربية أساسية

Read Next

لبنان:التنازل أو العقوبات…مؤتمر باريس يطلب التعجيل في تشكل الحكومة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.