• 6 ديسمبر، 2021

Breaking News :

ظهور مؤشرات إنقسام في الغرب الليبي

بدأت مؤشرات تصعيد جديدة بالظهور على الساحة الليبية بين المكونات في الغرب الليبي، وبالتحديد خلافات قديمة جديدة بين رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج ووزير الداخلية فتحي باشاغا ويبدو أنها لم تنته بعد، حيث تشير المؤشرات إلى إحتمالية التصعيد من جديد خلال الفترة المقبلة.

ففي المعلومات المتداولة أن رئيس الوفاق فصل كتائب الردع عن وزارة الداخلية لتصبح جهازاً تابعاً له، والتي يراها بعض النواب ليست بالجديدة وأنها قد لا تكون السبب وراء الصراع المرتقب،ليقابل ذلك حملة مطالبة قوة حماية طرابلس بتنفيذ الإتفاق العسكري،وهو ما يشير على الصراع الحاصل بين الكتائب والظهير الذي يسعى كل منهم لكسبه من الشارع الليبي.

يرى عضو المجلس الأعلى للدولة عادل كرموس أن قرار السراج ليس حديثا ولا يمكن ربطه بالصراع بين الشخصيتين في الوقت الراهن على تقلد أحد المناصب في الرئاسي أو الحكومة الذي لا زال تنافساً نظيفاَ حتى الآن.

 ووفقاً لوكالة سبوتنيك فإن السراج هو المستفيد الأكبر من عدم الوصول إلى توافق بشأن السلطة التنفيذية كونه الوحيد المستفيد من بقاء الحال على ما هو عليه.ومن خلال الفشل في الاتفاق رأى نفسه محصناً من العزل وأصبح يمارس صلاحياته المحصنة أيضاً من الرقابة والمتابعة.

في حين يرجح البعض على إن الخلاف القائم بين مليشيات طرابلس ومصراتة يعود للتنافس بشأن السيطرة على العاصمة.

وكانت البعثة الأممية  أكدت إتفاق الأطراف الليبية على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، في ديسمبر/ كانون الأول 2021، وهو ما رحبت به العديد من الدول المعنية.

Alrased ORG

Read Previous

حليب الحمير يشفي من وباء كورونا

Read Next

السبيل الأنجع لعلاج القلاع الفموي

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *