• 1 ديسمبر، 2021

Breaking News :

إعادة اللحمة الى البيت الخليجي

الأزمة الخليجية الى خواتيمها

حصل الخرق عشيّة قِمّة العلا الخليجيّة فهذا الذي كان مُنتظراً قبل أسبوعين من مغادرة دونالد ترامب منصبه. وهو الذي يبدي إستعجالاً لتحقيق خرقٍ من هذا الوزن، و يسعى إلى لمّ الشمل الخليجي لمواجهة ما قد يترتّب على سياسات الإدارة الجديدة في المنطقة، وخصوصاً لجهة تعاملها مع إيران.

ويعتبر مراقبون أن السعودية تريد من وراء التوصّل إلى اتّفاق لحلّ الأزمة الخليجية المتواصلة منذ ثلاث سنوات ونصف سنة، أن تبرهن لجو بايدن أنها صانعة سلام ومنفتحة على الحوار.

مسؤول أميركي لم يشأ كشف هويته الذي تحدّث إلى وكالة رويترز إنه تم تسجيل إختراق في الخلاف داخل مجلس التعاون الخليجي، لافتاً إلى أن جاريد كوشنر، مستشار الرئيس دونالد ترامب وصهره سيكون حاضراً برفقة مبعوث الشرق الأوسط آفي بيركوفيتش، والمستشار الخاص لوزارة الخارجية الأميركية براين هوك، لحضور مراسم توقيع الاتفاق خلال قِمّة مجلس التعاون الخليجي في مدينة العلا شمال غرب المملكة.

إعلان أتى بعد إعلان الكويت أن السعودية ستعيد فتح أجوائها وحدودها البرية مع قطر بعد أكثر من ثلاث سنوات على الأزمة الخليجية عشية القِمّة التي تعقد في المملكة بمشاركة أمير قطر تميم بن حمد.

هذا ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن ولي العهد محمد بن سلمان تأكيده أن القِمة ستكون جامعة للكلمة موحِّدة للصف ومعزِّزة لمسيرة الخير والازدهار، وستترجم من خلالها تطلعات خادم الحرمين الشريفين وإخوانه قادة دول المجلس في لمّ الشمل والتضامن في مواجهة التحديات التي تشهدها منطقتنا بحسب تعبيره، فيما أوضح المسؤول الأميركي أن ولي العهد السعودي وأمير قطر سيوقّعان الإتفاق.

وفي أوّل تعليق إماراتي كتب وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش على مواقع التواصل الإجتماعي تويتر :«نحن أمام قمة تاريخية بامتياز في العلا، نعيد من خلالها اللحمة الخليجية، ونحرص عبرها على أن يكون أمن واستقرار وازدهار دولنا وشعوبنا الأولوية الأولى، أمامنا المزيد من العمل ونحن في الاتجاه الصحيح».

من جهته أيضاً علق أمين عام مجلس التعاون الخليجي نايف فلاح مبارك الحجرف، على فتح الأجواء الجوية والحدود البرية والبحرية بين قطر والمملكة العربية السعودية والذي أعلن عنه وزير خارجية دولة الكويت الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح.

وقال الحجرف، بحسب الموقع الرسمي للمجلس، بأن هذه الخطوة تأتي عشية إنعقاد الدورة 41 للمجلس الأعلى لقادة دول المجلس في قمة العلا، وذلك بعد إتصالات هاتفية أجراها الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت مع كل الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر والأمير محمد بن سلمان آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية مساء اليوم. مضيفاً بأن هذه الخطوة تعكس الحرص الكبير والجهود الصادقة التي تبذل لضمان نجاح القمة والتي تنعقد في ظل ظروف استثنائية  ويعلق عليها أبناء مجلس التعاون الكثير من الآمال بهدف تعزيز قوة المجلس وتماسكه والحفاظ على مكتسباته وقدرته على تجاوز كل المعوقات والتحديات.

بدوره وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح، وفي بيان متلفز وقبل ساعات من إنطلاق القمة الخليجية في السعودية، كشف أنه بناء على اقتراح أمير البلاد نواف الأحمد تقرر فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين قطر والمملكة العربية السعودية اعتبارا من مساء اليوم.

يذكر أن السعودية والإمارات والبحرين ومصر فرضت، حظرا دبلوماسيا على قطر وقطعت روابط التجارة والسفر معها منذ منتصف عام 2017 متهمة إياها بدعم الإرهاب، بينما نفت قطر ذلك قائلة إن الحظر يهدف لتقويض سيادتها

 

Alrased ORG

Read Previous

مميزات حاملة الطائرات الأميركية نيميتز

Read Next

الكارثة والحل… تبديد الأوهام

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *