• 9 مارس، 2021

Breaking News :

يوميات لبناني

كتب الصحافي *زياد العسل في مركز الراصد الإخباري العربي والدولي:

“يوميات لبناني”

نحتاج في هذه الأيام الثقال بصيص أمل يخرجنا من ظلامية المشهد الذي نرزح تحته على شتى الصعد ,ولكن التنفيس هو إحدى الطرق والوسائل التي تستخدمها الشعوب المقهورة حتى لا تصاب بالجنون نتيجة ما يحدث لها.

هنا في ربوع سويسرا الشرق ,حيث صدح صوت فيروز “بتتلج الدني وبتشمس الدني ويا لبنان بحبك لتخلص الدني ” ثمة حب من طرف واحد من اللبنانيين لوطنه الذي لم يستطع لغاية اليوم ونتيجة موبقات الطبقة السياسية الجميلة الذكر أن يسعد أهله والاشقياء فيه والذين ما زالوا صامدين رغم كل تلك الخيبات المتلاحقة التي لا يمكن أن يعالجها سوى تذكرة عبور نحو مكان آخر ,وهنا بالتأكيد لا نتحدث عن لبنان المناخ والطبيعة والموقع والحضارة والتراث,وانما نتحدث عن ساسة انحنت لهم الشياطين لحيازتهم الدكتوراة في تنكيل شعوبهم ,والأستاذية في سرقته وافلاسه وتركيعه بكل معنى الكلمة العميق.

اللبناني الذي تميز في شتى بقاع الأرض يستفيق صباحاً على مشاهد درامية لا توجد في أعتى أفلام الرعب الأميركية ,فهو الباحث عن لقمة عيشه وسط الركام الطائفي المذهبي السياسي الذي لم يبق له حال,وهو العامل بكد وتعب وإصرار لكي يستطيع إنتاج قوت يومه الذي بالكاد يكفيه ثمن خبز وسلع أساسية جداً وسط ارتفاع أسعار صرف العملة الوطنية الجنوني مقابل الدولار حتى صار نصف الشعب اللبناني اليوم تحت خط الفقر وفي أسفل قاعه المزدحم بؤساً وبطالة وجوعاً ,بالإضافة لدفع أقساط أولاده التي باتت صعبة جدا وتأمين ثمن فاتورة مولد كهرباء في ظل كهرباء أضحت حلماً منذ عقود من الزمن لأسباب كثيرة وعديدة ,هذا ولا بدَّ من التذكير بأن قسما كبيراً أصبح صديق جدران غرفته نتيجة تداعايت أزمة كورونا وما أرخته بظلالها على إقتصادنا المتهاوي.

هنا في بلاد الفينيق والحرف والثقافة واللغات ,باتت اللغة الوحيدة التي ترسم المشهد هي لغة أهل جهنم، حيث الذي حصل يفوق قدرته عالمهم الخيالي التي طالما تخيله العقل البشري.

ختاماً,لا بد من تحية إكبار وإجلال لكل من لا يزال يرى بأن ثمة ضوء في آخر النفق ويعزون أنفسهم بالتبولة وأغاني فيروز وصباحات الجار وجمعة الأحباب وأن لبنان مستهدف وكل ما يمكن أن يبعث في نفوسهم الفرح ,فحقاً هؤلاء يستحقون التحية لأنهم عظماء فوق العادة…

*صحافي لبناني

*إن الآراء الواردة في هذا المقال لا تعبر إلاَّ عن وجهة نظر صاحبها.

Alrased ORG

Read Previous

من يفسد التعاون الروسي التركي شمال سوريا؟

Read Next

الإتحاد الدولي يوقف مؤقتا ديانا ياسترمسكا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *