إدانات دولية لعملية إغتيال الناشط السياسي لقمان سليم ودعوات للإسراع في التحقيق

إدانات دولية لعملية إغتيال الناشط السياسي لقمان سليم ودعوات للإسراع في التحقيق

أججت عملية  إغتيال الناشط السياسي لقمان سليم الكثير من ردود الفعل لناحية الإدانة لهذا العمل وأسلوب الإغتيالات محليً ودولياً، بحيث أجمعت كل المواقف على ضرورة أن تظهر الحقيقة لسوق الفاعلين الى العدالة.

هذا وطلب رئيس الجمورية ميشال عون من النائب العام التمييزي غسان عويدات إجراء التحقيقات اللازمة لكشف ملابسات الجريمة التي وقعت في منطقة العدوسية في الجنوب، مشدداً على واجب الإسراع بالتحقيق لمعرفة الجهات التي تقف خلفها.

بدوره أوعز رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب الى وزير الداخلية محمد فهمي لتفعيل الأجهزة الأمنية والإسراع في التحقيقات لكشف ملابسات الجريمة مؤداً بأن لا تهاون في متابعة التحقيقات الى النهاية.

كما إعتبر الرئيس سعد الحريري بأن عملية إغتيال لقمان سليم لا تنفصل عن سياق إغتيالات من سبقه مضيفاً بأن الشجب لم يعد كافياً  فالمطلوب كشف المجرمين لوقف آلة القتل الحاقدة.

كما أدان حزب الله في بيان مقتضب عملية قتل الناشط السياسي لقمان سليم مطالباً الأجهزة القضائية والأمنية المختصة بالعمل سريعاً على كشف المرتكبين ومعاقبتهم، ومكافحة الجرائم المتنقلة في أكثر من منطقة في لبنان، وما يرافقها من إستغلال سياسي وإعلامي على حساب الأمن والإستقرار الداخلي.

وكذلك حفز التيار الوطني الحر الأجهزة القضائية والأمنية على إنهاء التحقيقات بالسرعة اللازمة إلتماساً للعدالة وإنصافاً للحقيقة.

من جته إستنكر المكتب الإعلامي المركزي في حركة أمل الجريمة وطلب إجراء التحقيق الأمني والقضائي بالسرعة الممكنة توصلاً لكشف الفاعلين ومعاقبتهم.

فيما دعا الحزب الشيوعي اللبناني لكشف مرتكبي هذه الجريمة وإنزال أشد العقوبات بحقهم»، مؤكداً إدانته لكل الاغتيالات الناتجة من خلاف في الرأي السياسي.

أما في المواقف الدولية فقد دانت وزارة الخارجية الأميركية بأشد العبارات الاغتيال البشع للناشط الشيعي البارز لقمان سليم. وأدانت  معها الخارجية الفرنسية في بيان لها لما سمته هذا العمل الشنيع. مطالبة بإثبات الحقائق بوضوح وأن يساهم فيها بشكل كامل كل من يمكنه المساهمة في إظهار الحقيقة.

Read Previous

الصهيونية و الماسونية العالمية … ووحدة الهدف

Read Next

لندن:طرد 3 ضباط إستخبارات صينيين

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.