• 28 أكتوبر، 2021

Breaking News :

تعطل التشكيل مستمر..وباسيل نحو العزلة في المدار الحكومي

المحرر السياسي

ألزم الرئيس المكلف سعد الحريري نفسه بسقوف عالية في تشكيل الحكومة، حيث أنه وبحسب مصادر صحافية أنه يريد حكومة تخدم مشروعه لذي تآكل سياسياً وخدمياً كي يبقى رقماً فاعلاً على الساحة السياسية اللبنانية لتعويض خسائره التي مني بها من خلال السقطات ويستعيد وهج وحضور تياره السياسي، وهو لذلك اي الرئيس الحريري جعل سقف شروطه مرتفعاً وصار من المتعذر عليه التراجع كي لا يحبط جمهوره بحسب رأي المتابعين،بالإضافة الى شعور الحريري بأن المساحة الدولية والإقليمية لإحتضانه تتوسع وتكبر أكثر، كون القوى الدولية المؤثرة لا ترى بديلاً عنه لرئاسة الحكومةمرحلة خروج عون من قصر بعبدا.، وبالتالي غالبية القوى السياسية تماشي الحريري فيما يطرح ويشترط نكاية برئيس الجمهورية ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل.

في حين تؤكد معلومات على الضفة الأخرى بأن رئيس الجمهورية ميشال عون وفريق العهد لن يتراجعا عن سقف المطالب أو التراجع أمام الحريرين حيث أن الأولوية بالنسبة لهما تحصين العهد وما تبقى من ولاية الرئيس ليتم البناء على ما بعد مرحلة خروج عون من قصر بعبدا.

فلا يبدو أن هناك أجوء مشجعة على تأليف الحكومة رغم الحرك العربي والخليجي والزيارات التي سيقوم بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وهذا سيكون محل بحث في خطاب الرئيس الحريري يوم الأحد في ذكرى إستشهاد والده ، والذي يعتبر خطاباً مفصلياً وحاسماً حيال ولادة الحكومة وتحديد أسباب التعطيل وتأخير التشكيلة فيها، حيث تكشف مصادر صحافية لمركز الراصد الإخباري بأن رئيس الجمهورية ميشال عون ومعه فريقه السياسي يريدون حكومة بثلث معطل كما يعتبرونه بالتمثيل الصحيح مع وزارات وازنة لتعويض الفشل الذي مضى على السنوات الأربع من الولاية الرئاسية ليكونوا مستعدين للإستحقاقات المقبلة كالإنتخابات النيابية أو الرئاسية، لذلك يتلمس البعض هذا التشدد وعدم التراجع بالمواقف من قبل التيار الوطني الحر من أجل شد العصب السياسي والجماهيري بوجه الحريري كي لا يفقدوا القدرة في القرار والحضور ويوضع باسيل في حال العزلة عاجزاً وعلى الهامش وخارج المدار الحكومي بينما يتنعم الحريري بحكومة وفي النهاية فإن ما يراهن عليه العهد وفريقه السياسي في التيار الوطني الحر لإنعاش ما تبقّى من ولاية عون يبدو أنه قد حُكم عليه بالفشل والسقوط، خصوصاً التطابق في المواقف الخليجية ومنها قطر مع الرئيس نبيه بري معطوفة على موقفه من الوزير باسيل والرئيس عون في ظل مرحلة من تطورات الإقليم تبدو متسارعة والكل يحاول النجاة بنفسه .

Alrased ORG

Read Previous

الإمام الشافعي إثراء للفكر القانوني والفقه الإسلامي

Read Next

طهران تنتج اليورانيوم المعدني

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *