من الذي يقوض نظام كوفاكس لتوزيع اللقاحات؟

وجه المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس إتهامه لما سماه بعض الدول الغنية بتقويض نظام كوفاكس المصمَّم لضمان التوزيع العادل للقاحات لمكافحة فيروس كورونا، وذلك عبر إصرارها على التواصل مباشرة مع المصنعين للحصول على مزيد من الجرعات.

تيدروس وخلال مؤتمر صحفي مشترك عبر الفيديو أجراه مع الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير كشف على أن بعض الدول الغنية تقوم حالياً بالتواصل مباشرة مع المصنعين لضمان حصولها على جرعات إضافية من اللقاحات،  وهو الأمر الذي يمكن أن يؤثر على العقود الموقعة مع كوفاكس،ويقلص  بالتالي عدد الجرعات المخصصة لكوفاكس.

نظام كوفاكس تم إعتماده من أجل منع الدول الغنية من الإستئثار بجميع جرعات اللقاحات التي لا تزال تصنّع بكميات محدودة لا تلبي الطلب العالمي.

وهو يتضمن آلية تمويل تضمن حصول 92 دولة ذات موارد متدنية ومتوسطة على اللقاحات.

ولدى سؤال غيبرييسوس عن إلتزامات الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي وألمانيا بزيادة مساهماتها بشكل كبير في كوفاكس فكان له خيبة أمل كبيرة بذلك، مضيفاً أنه لا يمكن تسليم لقاحات إلى الدول الأعضاء في كوفاكس إلا إذا تعاونت الدول الغنية في ظل إحترام العقود التي وقعتها كوفاكس بحسب تعبيره، داعياً الدول إلى عدم إعتماد سلوك يقوض نظام التوزيع الذي تشرف عليه منظمة الصحة العالمية والتحالف من أجل اللقاحات.

Read Previous

يا نيامَ الشاهدات استيقظوا

Read Next

موسكو وفرصة إحياء الإتفاق النووي مع طهران

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.