• 6 ديسمبر، 2021

Breaking News :

لبنان وحافة الهاوية…والغزل العوني للرياض

المحرر السياسي

يتظهر قلقٌ كبير من إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن عن ما سمَّته بالتقاعس الواضح للقوى السياسية اللبنانية في تعاملها مع الأزمات التي يمر بها البلد،  مطالبة هذه القوى بالتخلِّي عن سياسة حافة الهاوية وتشكيل حكومة تنفذ الإصلاحات اللازمة بشكل عاجل.

قلق عبّر عنه الناطق بإسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس من خلال قوله أن واشنطن قلقة من التطورات في لبنان، وكذلك من التقاعس الواضح من الزعماء اللبنانيين في مواجهة الأزمات المتعددة المستمرة، مضيفاً أن اللبنانيين يستحقون حكومة تنفذ بشكل عاجل الإصلاحات اللازمة لإنقاذ الاقتصاد المتدهور في البلاد.

كما وأكد  برايس أن الإقتصاد اللُّبناني في أزمة خطيرة، بسبب عقود من الفساد وسوء الإدارة، بحيث يحتاج الزعماء السياسيون اللبنانيون إلى التخلي عن سياسة حافة الهاوية الحزبية ويجب عليهم أن يغيروا المسار ويعملوا من أجل الخير العام والمصالح المشتركة للشعب اللبناني.

كذلك كان موقف مجموعة الدعم الدولية للبنان التي أكدت أنه يجب على زعماء لبنان عدم تأخير تشكيل حكومة تتمتع بصلاحيات كاملة قادرة على تلبية الحاجات الملحة للبلاد وتنفيذ إصلاحات حاسمة.

هذا وقد تواصلت الإحتجاجات بنسَب متفاوتة في مناطق مختلفة في لبنان، مترافقة مع قطع طرق وتنديد بالغلاء الفاحش والإرتفاع المتواصل للدولار من دون أن تلقى أذناً صاغية أو أية معالجة لهذا الوضع، إن كان على المستوى الإقتصادي أو السياسي، في ظل غياب أي معطيات جدية حول الحكومة العتيدة، هذا في الوقت الذي يجب أن يكون فيه الشغل الشاغل للقوى السياسية إخراج الحكومة من عنق الفراغ والتعطيل، حيث تتسابق القوى السياسية على عقد المؤتمرات الصحافية والمواقف في محاولة للتغطية على مسؤوليتها في إستمرار الفراغ المتواصل ومن دون أفق، بينما ينزلق الوضع إلى الهوة ومن دون كوابح. بحيث تتوالى التحذيرات الدولية من إستمرار الفراغ وخطورته على الوضع اللبناني، فيما الناس متروكة لقدرها ومصيرها وسط إرتفاع للدولار من دون سقوف، لا يجد هؤلاء الناس مَن يطمئنهم الى حاضرهم ومستقبلهم.

لكن الواضح هو أن هناك أسباباً تحول دون قيام أية تسوية تعود لعوامل خارجية في ظل غياب أي ضوء أخضرأميركي،وكذلك في ظل غياب الضمانات بتقديم المساعدات الدولية وتحديداً الخليجية والتي من دونها لن يتمكن البلد من الوقوف على رجليه مجدداً، وكذلك هناك الأسباب الداخلية المتعلقة بأزمة ثقة كبيرة  بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف سعد الحريري،فيما هناك مؤشرات تشي جازمة  بأنّ الحكومة ستبصر النور قريباً، كون أي أحد في الداخل أو في الخارج لا يريد للبنان الإنزلاق نحو الانفجار في مرحلة إنتقالية المطلوب فيها أن يبقى مستقراً لكي لا ينعكس إنفجاره على الهندسة التي يُعمل عليها لهذه المنطقة، وهذا طبعاً رأي من المستبعد أن يكون حقيقياً.

وبين عملية إستكمال التشكيلة الحكومية أو الإستمرار في الإنزلاق والإنهيار التام، يواصل الدولار إرتفاعه وتواصل الناس إحتجاجاتها الغاضبة،فيما تؤكد مصادر مطلعة على أن  أجواء عين التينة وبما يتعلق بمسعى رئيس مجلس النواب نبيه بري لإحداث خرق في جدار الازمة الحكومية لا يزال ينطلق من قاعدة الـ18 وزيراً، حيث تشير المصادر الى أنّ هناك نوعاً من التضليل في بعض الاستنتاجات،إذ  أنّ الترويج عن أنّ بري إقترح رفع العدد الى 20 وزيراً ليس دقيقاً بحسب المصادر.في حين شددت مصادر قريبة من عين التينة على أنّ إصرار البعض على إقتناص الثلث المعطّل بنحو أو بآخر هو السبب الأساسي الذي يستمر في عرقلة ولادة الحكومة، مستغربة بوجود من يتمسك بحسابات سلطوية فيما الدولة تنهار والدولار يواصل إرتفاعه مهدداً بانفجار إجتماعي كبير.

وفي السياق ذاته وبالترافق مع تفلُّت سعر الدولار في السوق السوداء، نُقل عن أحد كبار المسؤولين التشديد لضرورة الحزم في ملاحقة الصرافين المضاربين على العملة الوطنية، في حين نبّهت أوساط إقتصادية الى أنّ خفض سعر الدولار لا يتم بوسائل بوليسية بل عبر التعجيل في تشكيل الحكومة، وبالتالي تجزم المصادر على أن المطلوب بعد تأليفها المبادرة فوراً الى البدء في إتخاذ القرارات الضرورية وتنفيذ الإصلاحات، وهذا وحده من شأنه أن يخفض الدولار الى مستويات مقبولة وتَثبيته عند حد معين.

أما في بعبدا فقد تمَّ رصد حراك من نوع أخر من خلال المساعي الجارية لتحسين العلاقات مع المملكة العربية السعودية بعد زيارة موفد رئاسي منتصف الأسبوع الماضي الى السفارة السعودية للتشاور في التطورات الأخيرة وسبل تعزيز التعاون مع المملكة إذ تعهّد عون والتيار الوطني الحر بوَقف المساهمة في الحملات الإعلامية على السعودية، وهو ما ترجمته محطة  التيار الوطني الحر أو تي في  في برامجها السياسية التي تبدّلت بين يوم وآخر بنحو لافت وبارز نظراً للتحول المحقق في توجهاتها السياسية.

Alrased ORG

Read Previous

من أجل تجنب إستنزاف طاقة جسدك..

Read Next

قتلى وجرحى في ميانمار بعد تعرض المتظاهرين للمصالح الصينية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *