• 17 مايو، 2021

Breaking News :

إنتفاضة في آخر أيام سقراط…

كتب الدكتور*رائد المصري مدير مركز الراصد الإخباري العربي والدولي:

“إنتفاضة في آخر أيام سقراط…”

بهدوء…فلا يزال الشعب اللبناني ينتظر ما سيسفر عنه الهجوم المضاد للقاضية غادة عون على شركة مكتَّف لكشف الداتا بعد أن إستحصلت عليها بنزع الكومبيوترات من داخلها، إثْر خلْع أبواب الشركة بمواكبة جمهور التيار الوطني الحر، الذي كان عاتباً بشدَّة على قوى ثورة 17 تشرين والشعب اللُّبناني، الذي لم ينزل معه ليسانده في معركته في حفظ وحماية حقوق الناس وأموالها.

وبغضِّ النظر عن سوء النِّية إذا ما وضعناها جانباً، فإنَّ قوى الإنتفاضة كانت الأولى في المبادرة كأولوية في أجندتها التغييرية لمطالبها بخلع أنياب تحالف هذه السلطة العميقة الجامعة لقوى سياسية حليفة أساسية للتيار العوني وتقاسمت معه كلَّ التسويات في الحكم، إمتهنت السمسرات وعقد الصفقات المالية على حساب الشعب، ومعها مرجعيات دينية وأمنية وقضائية وقوى الأحزاب الحاكمة الى جانب رجال المال والأعمال والمصارف وبالأساس، فإنَّ هذه الثورة إندلعت بسبب وضدَّ تحالف هذه القوى.

لن نسيء الظَّن بعمل القاضية غادة عون ونعتبره يصبُّ في خانة محاسبة المتورِّطين بتهريب الأموال الى الخارج وتبييضها،لكن المتابعين والمراقبين يسألون:

لماذا لم يُفتَح هذا الملف من قَبْل مع شركة مكتَّف؟

لماذا لم يتم الضغط من قَبْل لتصويب مسار عمل النيابة العامة التمييزية، بفتح تحقيق تلقائي بعد ورود معلومات من سويسرا وإتهامات واضحة بحق حاكم مصرف لبنان بتحويل وتهريب أموال الى الخارج؟

لماذا تطلبون من قوى الإنتفاضة اليوم مؤازرتكم في مهامكم خشية من الفشل في تحقيق ما هو مطلوب..؟ وأنتم تملكون أكبر كتلة نيابية وبيدكم القضاء والجيش والأمن والإعلام والمال..؟ فكيف كان لقوى الثورة أن تحقق هذه المحاسبة حتى لو بقيت دهراً في الشارع..؟

لن يتمَّ خداع الشعب اللُّبناني من جديد في هذه الهرطقات والبهرجات أمام الإعلام، والذي هو متورِّط أصلاً في كل هذه المعارك، فأنتم تريدون الإستحصال على داتا التحويلات المالية من شركة مكتَّف_هذا إذا كانت موجودة بالأساس_ لإشهارها بوجه الحريري كمادة إبتزازية  دسمة وجرِّه مجدداً لعقد تسوية تحفظ وتؤمن لباسيل رئيساً جديداً للجمهورية..

التمنُّع عن محاسبة رياض سلامة أمام القضاء بما إرتكبه وبغضِّ النَّظر عمَّن حمَاه ووضع تحته الخطوط الحمراء، هل برأي القاضية عون وتيارها السياسي المنتمية إليه سيجعلها مثلاً قادرة على محاسبة نهاد المشنوق، أو فؤاد السنيورة، أو متعهدي الأنفاق ومصارف المياه في بيروت؟

هل سيجعلكم تعيدون محاسبة أورور فغالي المتورِّطة في مِلَف النفط والسمسرات ..فمن الذي حماها ومنع عنها المحاسبة؟

كيف خرجت هدى سلوم من نظارة السجن وتحت أيِّ بند أو تسوية سياسية؟

من الذي يضمن لنا كشعب حر آلينا على أنفسنا نزع مخالب هذه السلطة المتسلِّطة والناهبة، من أنكم لن تذهبوا الى تسوية سياسية مع الحريري تحفظ أمجاد باسيل والعهد، وتُعيد الشباب الى مواقعهم التي تهشَّمت تحت ضربات قوى الثورة، وتعتبرونها غيمة سوداء قد قطعت بمعونة حاكم عين التينة وبمباركة حزب الله لحفظ الحليف والغطاء المسيحي وتجنُّب التوتر السني الشيعي..؟

من الذي يضمن كلَّ ذلك..؟ فللشعب اللُّبناني معكم خبرة تاريخية في لفْلَفة القضايا بعد عقد التسويات..فمن الذي وضع التشكيلات القضائية في الأدراج والدهاليز؟ ومن الذي رمى بالمرسوم البحري الذي يحفظ حق لبنان وسيادته إكراماً للأمريكي وللإسرائيلي والوعد بنزع العقوبات عن باسيل وهذا محال طبعاً…؟فالأمر ليس شخصاني عند الأمريكي كما يعتبره البعض من أهل الساسة التافهين في لبنان.

إننا نتوجه للعهد وتياره بكمٍّ هذه الأسئلة التي لا تنتهي وحرصاً على ضرورة المحاسبة القضائية من قبل القاضية عون أو غيرها ونحن معها:

هل شركة مكتَّف فقط هي المتسبِّبة بإنهيار البلد واللِّيرة؟

ماذا تقولون في التهريب المستمر عبر الحدود؟

ماذا تقولون في دعم المواد الغذائية والأدوية والمحروقات من جيب الشعب اللبناني والتي تُهرَّب يومياً بآلاف الشاحنات الى الداخل السوري؟أليس هذا سبباً للإنهيار في الإقتصاد؟

لماذا لم يقف التيار العوني مع مجموعة “وعي” بوجه مافيا الإتصالات والقيمين عليها في سمسرات الوزارة، والتي حقَّقت فيها إنجازات كبيرة في ظلِّ إمكانيات متواضعة أو لنقل باللَّحم الحي..؟

كلا فلن تلحقوا تعويضاتكم السياسية التي خسرتموها، بعد أن خسرتم الشعب اللبناني، وبعد أن خضْتم معارككم الشخصية في الوصول الى جنَّة الحكم، وبعد أن عقدتم تحالفات أثبتت الأيام أنَّها على حساب الناس ومآسيها وجوعها وليس من اجل بناء وطن… فلن تنفعكم إنتفاضتكم في آخر أيام سقراط…

 ولن يشفع لكم رفع المصاحف والأناجيل بعد اليوم…

 

 

 

*د.رائد المصري/أستاذ محاضر في العلوم السياسية والعلاقات الدولية.

كاتب سياسي لبناني وعربي.

مدير مركز الراصد الإخباري العربي والدولي.

Alrased ORG

Read Previous

إستخراج غاز الأوكسيجين من غلاف المريخ

Read Next

تقدير موقف؛لبنان دخل حالة التحلل والانهيار

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *