مواجهة بين باريس وواشنطن في الأمم المتحدة

صارت المواجهة بين فرنسا والولايات المتحدة واقعاً في الأمم المتحدة بما يتعلق بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، حيث تعد أول أزمة مفتوحة بين الحليفين منذ وصول جو بايدن إلى البيت الأبيض ووعده بإعادة الانخراط في الدبلوماسية متعددة الأطراف.

والحقيقة أنه وبعد ثمانية أيام من فشل مجلس الأمن الدولي إطلاق بيان يدين العنف في الشرق الأوسط، تقدمت فرنسا الثلاثاء بمشروع قرار يدعو إلى وقف العمليات العسكرية وإيصال المساعدات الإنسانية خصوصا إلى قطاع غزة المحاصر.حيث لم تقترح باريس موعدا للتصويت كوسيلة لتعزيز الضغط على الولايات المتحدة لتشديد موقفها تجاه إسرائيل، إلاَّ أن الشيء الوحيد المؤكد هو أن الرئيس الأميركي كان قد دعا إلى وقف التصعيد بين اسرائيل والفلسطينيين.

الولايات المتحدة التي هي أحد الأعضاء القلائل في المجلس الذين أُطلعوا على فحوى المقترح وفق ما أفاد دبلوماسي، ولم يتأخر ردها القاطع وتلميحها إلى استعمال حقّ النقض الفيتو في حال المضي قدما فيها، إذ قالت مواجهة بين باريس وواشنطن في الأمم المتحدة مواجهة بين باريس وواشنطن في الأمم المتحدة أن التركيز على الجهود الدبلوماسية المكثفة الجارية لإنهاء العنف الرامي إلى وقف التصعيد.

بدوره صرح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال جلسة استماع في الجمعية الوطنية إن الموقف الأميركي سيكون حاسما، مضيفاً  أن إطالة العمليات لا يفيد أحد. ومن الضروري للغاية تجنب هجوم بري إسرائيلي سيفتح مرحلة لا يمكن السيطرة عليها، كما شدد على أن أول خطوة يجب تنفيذها هي وقف العمليات العسكرية في أسرع وقت.

واشنطن أكبر حلفاء إسرائيل  تمارس هذه السياسة منذ عشرة أيام، إذ رفضت ثلاثة إعلانات اقترحتها الصين وتونس (ممثلة العالم العربي في المجلس) والنروج.كذلك راوغت الولايات المتحدة في تنظيم أربعة اجتماعات للمجلس منذ 10 أيار، حتى أنها تسببت في تأجيل أحدها قبل أن يعقد أخيرا الأحد بصيغة مفتوح.

Read Previous

دعوات دولية لوقف الحرب على غزة وروسيا تحذر

Read Next

سانوفي باستور لقاح جديد لكورونا..ميزاته وأهميته

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.