آخر التحقيقات في وفاة الأميرة ديانا

نفى صحافي سابق في هيئة الإذاعة البريطانية بي. بي. سي كان قد خدع الأميرة ديانا من أجل إجراء مقابلة معها في عام 1995 مسؤوليته عن سلسلة من الأحداث أدت إلى وفاتها بحسب ما نقلت صحيفة صنداي تايمز ، و ما ذكرته وكالة رويترز.

مارتن بشير أفاد للصحيفة إنه يعتقد أن أفعاله لم تضر الأميرة ديانا.

وكان إنتهى تحقيق مستقل نُشر يوم الخميس إلى أن بشير كذب على ديانا وخدعها بأن أشخاصاً يتجسسون عليها لإقناعها بالموافقة على المقابلة التي كشفت فيها عن تفاصيل زواجها الفاشل من الأمير تشارلز.حيث صرح بشير للصحيفة أنه لم يرغب أبداً في إيذاء ديانا بأي شكل من الأشكال.موضحاً أنه لا يشعر بتحمل مسؤولية العديد من الأشياء الأخرى التي حدثت في حياتها والقضايا المعقدة المحيطة بتلك القرارات.

كما نقلت الصحيفة عن بشير اعترافه باستخدام بيانات مصرفية مزورة قال التحقيق إنها جزء من خداع الأميرة ديانا.

من جهته وفي بيان شديد اللهجة وصف الأمير وليام الابن الأكبر للأميرة الطريقة التي استُخدمت من أجل إجراء المقابلة بأنها مخادعة. قائلاً إنه لأمر يبعث على حزن لا يوصف أن تعرف أن نقاط خلل في BBC أسهمت بشدة في ما أصابها من خوف وارتياب وعزلة أتذكرها من تلك السنوات الأخيرة معها”.

في حين أفاد شقيقه الأصغر الأمير هاري إن المقابلة كانت جزءا من سلسلة ممارسات غير أخلاقية كلّفت والدته حياتهاقائلاً :فقدت أمُنا حياتها بسبب هذا ولم يتغير شيء.

وتوفيت ديانا في حادث سيارة بباريس عام 1997 عن عمر 36 عاما بعد أن نبذتها العائلة المالكة وظنت أنها تحاول تقويضها بسبب انهيار علاقتها بالأمير تشارلز.

 

Read Previous

تقارب السودان مع أنقرة..الأسباب والنتائج…

Read Next

لبنان يحتفل بالفشل

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.