• 15 يونيو، 2021

Breaking News :

أهمية مشاركة قطر في منتدى سان بطرس بورغ الدولي في روسيا

تأتي مشاركة دولة قطر في منتدى سان بطرس بورغ الدولي في روسيا بهدف تسليط الضوء على الاقتصاد القطري ومكانته المتقدمة على المستويين الإقليمي والدولي والتعريف بالبيئة الاستثمارية الجاذبة التي توفرها دولة قطر لرجال الأعمال والمستثمرين من مختلف أنحاء العالم، وكذلك إستعراض أبرز الحوافز والمميزات والمبادرات التي تم إطلاقها في سبيل دعم القطاع الخاص وتعزيز تنافسية وتنوع الاقتصاد القطري بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030.

منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي كان قد بدأ تنظيمه عام 1997، كمنصة عالمية تجمع تحت عباءتها نخبة من السياسيين وصناع القرار والخبراء الاقتصاديين ورؤساء كبرى الشركات وممثلي قطاع الأعمال من كل دول العالم، إلى جانب ممثلي الجهات الأكاديمية ووسائل الإعلام والمجتمع المدني.

ورشة العمل في المنتدى:

ويتضمن البرنامج لهذا العام مجموعة من المواضيع الرئيسية على قائمتها:

توحيد الجهود من أجل التنمية

وأهداف التنمية الروسية.. من المهام إلى النتائج.

كما عمل المنتدى على تنظيم حوارات بين قطاع الأعمال الروسي وممثلين عن قطاعات الأعمال في دولة قطر وأفريقيا وألمانيا وإيطاليا وكذلك أميركا اللاتينية وأميركا الشمالية وفنلندا وكذلك عن فرنسا والسويد واليابان.

كما حصل تنظيم أكثر من 130 جلسة نقاشية للخبراء تغطي مجموعة واسعة من الموضوعات لتطوير مختلف مجالات الاقتصاد.

أهمية مشاركة الدوحة:

مشاركة دولة قطر في منتدى سانت بطرسبورغ الاقتصادي الدولي هي ترجمة لقوة ومتانة العلاقات التي تربط بين دولة قطر وروسيا الاتحادية وتعميق التعاون الثنائي بدعم من زعماء البلدين وكذلك والزيارات الرسمية المتبادلة.

وخلال إفتتاح المنتدى وجلسات حوار الأعمال القطري -الروسي الذي تم تنظيمه بمناسبة مشاركة دولة قطر بصفتها “الدولة الضيف”:

أظهرت أن الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين خلال السنوات الماضية أسهمت في تعاون كبير على كافة الأصعدة في المجال الصناعي والتجاري والاستثماري والاقتصادي والطاقة والبنية التحتية وغيرها من المجالات الحيوية الأخرى.وهي اليوم تمنح الثقة في أن التعاون القطري- الروسي مُقبل على مستقبل واعدٍ بالنظر إلى النمو الذي شهده حجم التبادل التجاري والذي ارتفع بنحو 47 في المئة خلال العامين الماضيين ليبلغ 296 مليون دولار في العام 2020 وذلك مقارنة بـ 201.16 مليون دولار في العام 2019.. وهناك وجود لنحو 82 شركة روسية تعمل في قطر وتنشط في قطاعات اقتصادية حيوية ومتنوعة.

وقد حرصت دولة قطر ورحبت بشركات القطاع الخاص والمستثمرين الروس للمساهمة في تحقيق رؤيتها الوطنية 2030 والاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة في كافة القطاعات.

دولة قطر تسعى إلى تنويع إستثماراتها في روسيا لتشمل قطاعات حيوية بهدف تطوير مشاريع تنموية في مجال الطاقة وإنتاج المواد البتروكيميائية والتجزئة وسوق الأسهم والعقارات.وكذلك دعم التجارة الإلكترونية، وآليات تيسير الاستثمار لأغراض التنمية، وبرنامج العمل الدولي غير الرسمي المعني بدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة في ظل الأزمة العالمية الراهنة.

مشاركة قطر في المنتدى تمثل فرصة لتسليط الضوء على تنافسية الاقتصاد القطري، والمكانة الراسخة لها في صدارة الدول الجاذبة للاستثمارات ومن كافة الدول المشاركة في هذا الحدث الدولي للاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة والضخمة المتاحة في الدولة، وتوطيد الشراكة مع القطاع الخاص القطري لتأسيس مشاريع ناجحة تعود بالنفع على الدول كافة .

وتم توقيع العديد من المراسم ومذكرات التفاهم بين دولة قطر وروسيا الاتحادية في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.

وشملت مذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين:

1-توقيع مذكرة تفاهم بين وكالة ترويج الاستثمار وشركة بايزون للأمن السيبراني.

2-توقيع مذكرة تفاهم بين بنك قطر للتنمية وبنك RSMB والتي وقعها الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية.

3-توقيع مذكرة تفاهم بين رابطة رجال الأعمال القطريين والاتحاد الروسي للصناعيين ورواد الأعمال.

4- توقيع مذكرة تفاهم بين شركة /حصاد/ الغذائية وشركة /ديمترا/ القابضة، والتي وقعها المهندس محمد بن بدر السادة الرئيس التنفيذي لشركة /حصاد/.

5-توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة المناطق الحرة وغرفة تجارة سانت بطرسبورغ.

6-توقيع مذكرة تفاهم بين بنك قطر الوطني وبنك VTB، وقعها مدير عام تنفيذي ورئيس قطاع الأعمال من بنك قطر الوطني.

وهدفها تعزيز وتأطير التعاون المشترك بين البلدين وبحث سبل تعزيز الاستثمارات المشتركة.

كما تشهد العلاقات الروسية القطرية تحسنا ملحوظا في السنوات الأخيرة، تبدي فيها رغبة الدوحة تعزيز استثماراتها الخارجية في روسيا التي ترى فيها كثيرا من الفوائد الاقتصادية ويساهم في تعزيز العلاقات بين البلدين.

حيث عقد  صندوق قطر للاستثمار بإيداع 500 مليون دولار بعوائد استثمارية في مصرف “في تي بي” الروسي المملوك للدولة، وتعد قطر مساهما رئيسيا في شركة “روسنفط” الروسية العملاقة للطاقة.

وعلى هامش فعاليات منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي وقّعت مجموعة بنك قطر الوطني (QNB)، مذكرة تفاهم مع شركة (VTB) كابيتال للاستثمارات التابعة لمجموعة (VTB) الروسية.

وتهدف المذكرة إلى تطوير الأعمال بين الجانبين حيث سيتمكن الطرفان بموجبها، من القيام بأنشطة مختلفة في إدارة الاستثمار والخدمات الاستشارية في مجالات أسواق الدَّين والأسهم والعقارات.

وكشفت مجموعة بنك قطر الوطني (وهي شركة مساهمة قطرية) التي تعد الأكبر في الشرق الأوسط وأفريقيا، إن مذكرة التفاهم ستساعد في القيام بأنشطة مختلفة في إدارة الاستثمار والخدمات الاستشارية في مجالات أسواق الدين والأسهم والعقارات، بينما توقعت (VTB) كابيتال أن يحظى الصندوق الروسي الذي سيركز على الاستثمارات في الاقتصاد القطري بشعبية كبيرة.

وتم توقيع 65 اتفاقية ومذكرة تفاهم على الأقل بين الدوحة وموسكو، الأمر الذي يجعل من مشاركة قطر الحالية في المنتدى خطوة مهمة على طريق ترسيخ الشراكة الإستراتيجية بين البلدين.

ومن ضمن هذه الاتفاقيات، وقعت وكالة ترويج الاستثمار في قطر، 3 مذكرات تفاهم مع كل من شركة الأمن السبراني (BI.ZONE)، وشركة “أكور بيتش الدوحة”، وشركة التكنولوجيا الزراعية والمائية المبتكرة “وادي ووتر”، وذلك في الجناح الوطني لدولة قطر المشارك في المنتدى.

وتبلغ قيمة الاستثمارات المرتبطة بالاتفاقيات الثلاث الموقعة، أكثر من 145 مليون ريال (الدولار يساوي 3.65 ريالات قطرية)، حيث ستدعم هذه الاتفاقيات الاستثمارات الروسية في مختلف القطاعات، بما في ذلك الزراعة والنقل، والأعمال الفندقية، والأمن السيبراني، وتكنولوجيا المعلومات.

ووقعت قطر أيضا مذكرة تفاهم خلال مشاركتها في المنتدى مع غرفة تجارة وصناعة سان بطرسبورغ، تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية من خلال تسليط الضوء على الفرص الاستثنائية التي تتيحها دولة قطر والتركيز على مجالات النمو والتعاون بين المستثمرين في المناطق الحرة وأعضاء غرفة تجارة وصناعة سان بطرسبورغ.

رابطة رجال الأعمال القطريين كذلك وقعت مذكرة تفاهم للتعاون مع غرفة تجارة وصناعة سان بطرسبورغ الروسية بهدف تعزيز فرص التعاون بين الجانبين في المجالات التجارية والاستثمارية في ضوء العلاقات المتطورة بين البلدين،لإيجاد فرص استثمارية في سان بطرسبورغ، وروسيا عموما.

وعلى هامش المنتدى أيضا، وقع منتدى الدوحة ومؤسسة “روسكونغريس” خطاب نوايا لتمديد اتفاقية الشراكة بينهما حتى منتدى الدوحة 2022، إيذانا ببداية مرحلة جديدة من التعاون بين المنظمتين.

المشاركة القطرية في هذا المنتدى ترمي إلى تعزيز وتطوير علاقات التعاون الاقتصادي والشراكة بين قطر وروسيا بمختلف المجالات لا سيما التجارة والاستثمار، واستعراض أهم الفرص الاستثمارية بخاصة المرتبطة بكأس العالم لكرة القدم 2022.

وتستهدف الدوحة من خلال المنتدى تسليط الضوء على الاقتصاد القطري ومكانته على المستويين الإقليمي والدولي، والتعريف بالبيئة الاستثمارية الجاذبة التي توفرها الدولة لرجال الأعمال والمستثمرين من مختلف أنحاء العالم، فضلا عن استعراض أبرز الحوافز والمميزات والمبادرات التي أُطلقت في سبيل دعم القطاع الخاص وتمكين تنافسية الاقتصاد القطري وتنوعه.

مشروعات سياحية

الترويج لقطر كوجهة سياحية وعرض الفرص الاستثمارية التي تمتلكها من الجذب السياحي كأحد أهداف المشاركة القطرية في المنتدى وللوصول إلى أسواق جديدة واجتذاب مزيد من الاستثمارات،

أما بالنسبة لمشاركة بنك قطر للتنمية في المنتدى فتركز على تعزيز مكانة الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتطوير فرص التعاون المتبادل، وبناء الشراكات المستقبلية، فضلا عن سعي البنك الدائم لتسليط الضوء على رواد الأعمال القطريين من المصدرين والشركات في القطاع التكنولوجي.

 

Alrased ORG

Read Previous

الناتو يراقب الأنشطة الصينية_الروسية

Read Next

إن عادت مصر.. هل تعود بيروت

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *