نيكول باشينيان يفوز في الإنتخابات التشريعية وإتهامات بالتزوير

حقق رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان الفوز بالغالبية في الانتخابات التشريعية المبكرة وفق ما أظهرت النتائج الكاملة التي نشرتها لجنة الانتخابات المركزية.

حزب باشينيان العَقْد المدني قد حصل على حوالي 53,9% من الأصوات، بعد فرز كل بطاقات الاقتراع،  وهو ما سيسمح له بتشكيل حكومة جديدة بمفرده وإعادة باشينيان إلى رئاستها.

في حين حصدت لائحة الرئيس السابق روبرت كوتشاريان، 21% من الأصوات في ظل اعتراض هذا الأخير على النتيجة، مندداً بحصول عمليات تزوير.

فهذه النتيجة تأتي في وقت يخشى مراقبون كثرٌ اندلاع احتجاجات وأعمال شغب بعد حملة انتخابية محتدمة، استقطبت المجتمع الأرميني عقب بضعة أشهر من تكبّد يريفان هزيمة عسكرية كبيرة ضد أذربيجان.

في الوقت عينه اعترض ائتلاف كوتشاريان الانتخابي على وجود ما سماه تزوير مُنَظّم ومُخطّط له، معتبراً ذلك بمثابة سبب خطير لانعدام الثقة، ومشدداً على أنه لن يعترف بالنتائج حتى يتمّ النظر في الانتهاكات.

 وقد تنافس باشينيان البالغ من العمر 46 عاماً، والصحفي السابق الذي أصبح رئيساً للحكومة في 2018، بعد ثورة سلمية ضد النخب الفاسدة القديمة، مع خصمه كوتشاريان البالغ من العمر 66 عاماً، والرئيس السابق ويطرح نفسه على أنه قيادي يتمتع بخبرة. وكانت شعبية باشينيان قد انهارت إثر هزيمة أرمينيا في حرب ضد جارتها أذربيجان في خريف 2020.

فبعد معارك استمرت ستة أسابيع وخلّفت أكثر من 6500 قتيل، اضطُرت يريفان إلى التنازل عن أراضٍ مهمة، كانت تسيطر عليها منذ الحرب التي جرت في أوائل تسعينات القرن الماضي، للسيطرة على منطقة ناغورني قره باغ الأذربيجانية الانفصالية، التي تقطنها غالبية من الأرمن.

Read Previous

أدوات النظام الطائفي في لبنان تتناغم مع الإغتيالات والتصفيات وتستعين بصديق

Read Next

حكم المتصرفية:بدء حرب المعايير والصلاحيات القبلية في لبنان

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.