• 28 أكتوبر، 2021

Breaking News :

سلطة عاجزة عن التشكيل ونواب يهربون من المنازلة أمام الأونيسكو

المحرر السياسي

يتطور التأزم في لبنان سريعاً في حين لم تحرك القوى الحاكمة أية جهود من أجل تسهيل عملية التأليف، حيث كشفت مصادر متابعة لملف تشكيل الحكومة الجديدة من ان مشاورات التشكيل متوقفة عند مطالب وشروط عدة طرحها رئيس الجمهورية ميشال عون في لقاءاته مع الرئيس المكلف نجيب ميقاتي جميعها تصب في خانة الاستئثار بحصة ووزارات وازنة  والتي من شأنها التحكم بقرارات وتوجهات الحكومة العتيدة.

فالتباعد في طرح الرئيس المكلف ومطالب رئيس الجمهورية ما يزال قائماً وموسعاً، ولم تفلح الاتصالات الجانبية والبعيدة عن الاضواء في تقليص هذا التباعد الى حد الاتفاق والتفاهم على الحد الادنى لإطلاق خطى التشكيل عمليا،وهي ليست محصورة بأسماء معينة، بل اصبحت مفتوحة لتطال تشكيلة الحكومة كلها مشيرة الى ان رئيس الجمهورية يطرح في كل لقاء مطلبا جديدا، يزيد في تراكم الخلافات بدل تقليلها وحصرها بجانب او اسماء او حقائب محددة مايؤدي في النهاية الى زيادة التعقيدات وصعوبة حلحلتها.

 محاولات التضييق لمسار الخلافات ما تزال مستمرة، وفي حال تم تحقيق تقدم ما عندها يزور الرئيس المكلف بعبدا ويستانف مشاوراته مع رئيس الجمهورية، لاستكمال خطى تشكيل الحكومة الجديدة.

وكشفت معلومات صحيفة اللواء بأنه جرت إتصالات جانبية بالنسبة لتوزيع الحقائب الاساسية والخدماتية التي باتت موضع تنازع بين القوى السياسية،وهو ما أثّر على توزيع الحقائب السيادية التي سيبقى مصيرها حتى النهاية وربما يكون المخرج لتوزيعها إبقاؤها حسب التوزيع الحالي على الطوائف إذا رضي كل فريق بالحقائب الاخرى.

المصادر المتابعة للإتصالات أكدت أن استمرار التواصل دليل رغبة على التفاهم لا التعقيد، وقالت المصادر أنه ما زال الوضع ضمن المهلة المعقولة للتشكيل والخلاف على الحقائب غير السيادية امر طبيعي ويحصل عند تأليف كل حكومة وفي النهاية يجد له حلّاً.

هذا وقد برزت مشكلة رفض عون توزير مدير العمليات المالية في مصرف لبنان يوسف خليل لحقيبة المالية، كونه من المطلوبين للتحقيق الجنائي مع حاكم المصرف رياض سلامة والمسؤولين الاخرين الكبار ويُخشى في حال توزيره تمتعه بالحصانة التي تمنع التحقيق معه إلّا وفق الية محاكمة الرؤساء والوزراء، في حين تردد ان الرئيس نبيه بري يُصرعلى توزيره.

كما كشفت المصادرعن ان اتصالات دولية مكثفة تجري لازاحة العراقيل من امام التأليف وبأن الرئيس المكلف تلقى اتصالات من فرنسا وواشنطن حثته على التريث في الإعتذار بعد ان كان قد لوح به، لكنه أكّد للمتصلين به، انه لن يعطي لنفسه مهلة أكثر من نهاية آب الحالي للاعتذار ما لم يوفق في التأليف، لافتة إلى أن الجو العام لا يزال تقاؤليا.

هذا وقد علم أن هناك اقتراحات يتم تداولها وتبادلها وعلم أن حقيبتي الصحة والطاقة عرضتا على رئيس الحزب الاشتراكي لكنه أبدى تمسكه بوزارة الشؤون الاجتماعية وقد يقود هذا التمسك إلى التفكير بتوزيع الحقائب الأخرى بشكل عادل.

اما بالنسبة إلى اعتراض الرئيس عون على اسم يوسف خليل لوزارة المال فإن مصادر بعبدا أوضحت ان المسألة ليست شخصية فهو ليس على معرفة بخليل إنما المسألة مبدئية تنطلق من خضوع مصرف لبنان للتدقيق المالي الجنائي وهو ما ينطبق على الحاكم وكبار الموظفين وبما أن خليل يشغل منصب مدير عام العمليات المالية في المصرف وهو مركز حساس وبالتالي فإن هناك مخاطرة إذا طلب للتحقيق في حال كان وزيرا،حيث أفادت المصادر إن الرئيس عون لا يمانع في طرح اسم شيعي آخر.وهذا يدل على أن وزارة المال ستبقى لدى الطائفة الشيعية.

وعلى المقلب الشعبي والنيابي دعا رئيس المجلس النيابي نبيه برّي إلى عقد جلسة عامة في الحادية عشرة من قبل ظهر غد الخميس الواقع فيه 12 آب الجاري، في قصر الاونيسكو، وذلك للنظر في قرار الاتهام في تفجير المرفأ وفقا للمادة ٢٢ معطوفة على المادة ٢٠ من القانون ١٣ /٩٠ (اصول المحاكمات امام المجلس الاعلى المنصوص عنها في المادة 80 من الدستور).

هي منازلة سيتابعها اللبنانيون في مجلس النواب على خلفية مطالبة الكتل المسيحية بشكل خاص وكتل أخرى، برفع الحصانة أو أقله الضغط على رئاسة مجلس النواب لطرح طلب المحقق العدلي برفع الحصانات عن النواب من كتلة التنمية والتحرير علي حسن خليل وغازي زعيتر، والنائب السابق في كتلة المستقبل نهاد المشنوق، في وقت يستعد فيه الشارع للتحرك للحؤول دون انعقاد الجلسة.

فالمصادر البرلمانية كشفت انه سيُصار إلى بحث العريضة النيابية حول القرار الاتهامي ليُصار ربما إلى التصويت بأغلبية مطلقة على تأليف لجنة برلمانية مكونة من ثلاثة نواب اصيلين وثلاثة رديفين، وإذا اتخذت قراراً بالاحالة إلى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء فإن ذلك يحتاج إلى 86 صوتاً في البرلمان.

أما صحياً فقد أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 1558 إصابة جديدة بفايروس كورونا، و4 حالات وفاة، ليرتفع العدد التراكمي إلى 573959 إصابة مثبتة مخبرياً منذ 21 شباط 2020.

Alrased ORG

Read Previous

Read Next

البنتاغون الأميركي:قلقون من التطورات في أفغانستان وتقدم متسارع لحركة طالبان

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *