• 19 يناير، 2022

Breaking News :

الرياض تطلب من لبنان إصلاحات حقيقية والقاهرة تدعم بيروت بما هو متاح

التقرير السياسي

يتفعل الحراك لتقوية المبادرة الفرنسية التي أنهت القطيعة بين لبنان والمملكة العربية السعودية، في ظل توقعات في انّ اي خطوات عملية ملموسة لن تحصل قبل النصف الثاني من الشهر الجاري والنصف الاول من الشهر المقبل. في الوقت الذي ينصّب الاهتمام داخلياً على تأمين عودة مجلس الوزراء الى الانعقاد، فيما يعمل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بالتعاون مع الوزراء، على توفير ما امكن من معالجات، من شأنها ان تخفف من وطأة الانهيار الاقتصادي والمالي ومن الأزمة المعيشية التي يرزح تحتها اللبنانيون. فيما تضج بعض الاوساط السياسية والرسمية بكلام عن خلافات بين هذا المرجع وذاك، وبين هذا الفريق السياسي وذاك، في وقت بدأت البلاد تدخل مدار الانتخابات النيابية المقرّرة الربيع المقبل، اياً كان قرار المجلس الدستوري الاسبوع المقبل في الطعن المقدّم في شأن بعض التعديلات التي أُدخلت على قانون الانتخاب النافذ منذ العام 2018.

هذا وبحسب صحيفة الجمهورية فقد أكد وزير الخارجية والمغتربين عبد الله بو حبيب انه “قام بالتشكيلات الديبلوماسية وننتظر مجلس الوزراء”.

وحول الازمة بين لبنان ودول الخليج، قال إن “السفراء العرب كانوا متأسفين يوم ابلغوني قرار مغادرتهم من لبنان بسبب الازمة”، مؤكداً انه “عمل منذ اللحظة الأولى لحل الأزمة مع الخليج، وقمنا بإنشاء خلية للأزمة، ودعوة المسؤول الأميركي الى اجتماع اللجنة آنذاك كانت فكرتي واعتقدنا ان الأميركيين يستطيعون مساعدتنا”.مضيفا أنه “لم نتوصل بعد الى اعادة العلاقات كما كانت مع الدول الخليجية، مشيراً الى ان الكثير من الشروط لا نستطيع القيام بها”.

كما أكد بو حبيب ان “الاتصال بين الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس الجمهورية ميشال عون سيتم، والاتصالات على خير ما يرام بين الرئيس عون والرئيس نجيب ميقاتي، وما سيقوله الفرنسيون لعون قالوه لميقاتي”.

 هذا وقد نفى وزير الخارجية أن يكون رئيس الجمهورية قد كلفه بسؤال الجانب الاميركي عن العقوبات بحق شخصيات لبنانية “ولو طلب مني كنت سألت”.معلناً انه كان يأمل “البدء بالمفاوضات مع صندوق النقد الدولي ولكن يبدو ان هناك العديد من الامور التي لا تزال ناقصة ولن تبدأ قبل شهر كانون الثاني”، مشيراً الى ان الدول الأوروبية “تقول لنا إنها مستعدة لمساعدة لبنان لكنها تقول صراحة يجب ان تكون الدول الخليجية شريكة معها أيضًا”.

وعن اوضاع وزارة الخارجية، قال بو حبيب: “اذا كان أجر السفير مرتفعًا في لبنان فهذا لأنه يتحمل كل المصاريف من ايجارات وغيرها على عكس جميع السفراء في العالم ولكننا ندرس هذا الموضوع في الوزارة، وقد نخفض رواتب السفراء من 15 الى 20%”.

وعن انتخابات المقترعين اكد اننا “نحتاج الى اكثر من مليون دولار اميركي لشحن الاصوات من الخارج، مرجحًا ان تكون “الانتخابات في شهر أيار المقبل”.

من ناحيتها أعلنت وزارة الصحة العامة في تقريرها اليومي تسجيل 1836 إصابة جديدة بفيروس كورونا رفعت العدد التراكمي للحالات المثبتة الى 685162، كما تم تسجيل 10 حالات وفاة.

Alrased ORG

Read Previous

الشيخ الحصري.. رحلة مسلم مع القرآن

Read Next

أوميكرون يضرب مجددا وجونسون يحذر من التداعيات

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *