الإتفاق النووي بين ايران والغرب قيد الإنجاز

كشف مكتب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في بيان، أن الأخير أبلغ نظيره الإيراني، إبراهيم رئيسي، خلال اتصال هاتفي  من أن التوصل لاتفاق يرفع العقوبات عن إيران مقابل فرض قيود على أنشطتها النووية لا يزال ممكناً لكن يتعين تسريع وتيرة المحادثات.

هذا وكان ديبلوماسيون غربيون قالوا إن المفاوضات، التي دخلت الجولة الثامنة منذ 27 كانون الأول، تسير ببطء شديد.

البيان جاء فيه إن ماكرون «أكد اقتناعه بأن الحل الديبلوماسي ممكن وحتمي، وشدد على أن أي اتفاق سيتطلب التزامات واضحة وكافية من كافة الأطراف»، مشيراً إلى أنه «بعد عدة أشهر من استئناف المفاوضات في فيينا، أكد الرئيس ضرورة الإسراع من أجل تحقيق تقدم ملموس في هذا الإطار»، مشدداً على «ضرورة أن تبدي إيران نهجاً بنّاءً وتعود إلى التنفيذ الكامل لالتزاماتها».

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «إرنا» نقلت عن ماكرون قوله إن «من حق إيران ألا تثق بالولايات المتحدة لأنها هي التي تسببت في الأزمة الإيرانية” مضيفة بأن رئيسي أشار إلى إقرار الجانب الأميركي بفشل سياسة «الضغوط القصوى»، قائلاً إن «الجمهورية الإسلامية الإيرانية أثبتت خلال المفاوضات إرادتها وجديتها للتوصل إلى اتفاق، وأي جهد من قبل الطرف المقابل في هذا المجال ينبغي أن يشمل إلغاء الحظر والتحقق منه ومنح ضمانات موثوقة بهذا الشأن»

Read Previous

الإخوة الأعداء

Read Next

لبنان:الترسيم ينتظر التنازلات لهوكشتاين

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.