خطة بديلة حول الإتفاق النووي مع طهران..إتفاق مؤقت في حال فشل المفاوضات

تعود المفاوضات النووية بين إيران والقوى المنضوية في الاتفاق النووي المبرم عام 2015 للواجهة من جديد، حيث تسود تكهنات أوروبية وغربية بأن إيران بدأت فعلا بتطبيق الخطة البديلة عن الاتفاق النووي، في إشارة إلى الكشف عن قدرتها صناعة قنبلة نووية وتدشين المئات من أجهزة الطرد المركزي المتطورة، وذلك لردم الهوة في المواقف والحؤول دون انهيار المفاوصات المتواصلة منذ أبريل/نيسان 2021.

وتشير الأوساط المراقبة بحسب موقع الجزيرة نت أنه بسبب تشبّث كل من إيران والولايات المتحدة بمطالبهما في المفاوضات غير المباشرة، سواء في فيينا أو الدوحة، أصبح إنقاذ الاتفاق النووي “مهمة صعبة” بعد أن كان يوصف بأنه “في متناول اليد” حتى مارس/آذار الماضي حيث علّقت المفاوضات.خصوصاً أن سيول الاتهامات المتبادلة قد كبر بين إيران والولايات المتحدة بشأن تعطيل إعادة إحياء الاتفاق النووي، إذ أعلن الاتحاد الأوروبي يوم 26 يوليو/تموز الماضي أنه اقترح مسودة نص جديد لإحياء الاتفاق. وبينما قالت طهران إنها تعكف على دراسته، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أمس الاثنين أن إدارته طوّرت مقترحا لضمان العودة المتبادلة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي مع إيران.

الدبلوماسي الإيراني فرجي راد يرجح توجه إيران إلى الخطة “ب” باقتراح اتفاق مؤقت بحسب ما أوردته الصحافة الايرانية.

لكن والرغم من تأكيد كل من طهران وواشنطن عزمهما مواصلة المفاوضات من أجل حل القضايا الشائكة بينهما، فإن بعض المراقبين يعتقدون بنفاد كل الفرص لإحياء الاتفاق، وأن الطرفين الإيراني والأميركي يستعدان لانهيار المفاوضات النووية والتحول إلى تطبيق خطط بديلة.

هذا وبحسب السفير السابق لدى كل من النرويج وسريلانكا والمجر عبد الرضا فرجي راد الذي أشار الى أن إصرار الجانبين الإيراني والأميركي على مطالبهما في المفاوضات النووية قد يدفع بها إلى الهاوية، مستبعدا أن ترد طهران على المقترح الأوروبي الأخير بالإيجاب.

ورجّح فرجي راد، في حديثه له لقناة “الجزيرة” أن تتحول بلاده إلى الخطة “ب” في المستقبل القريب، موضحا أنه في حال وصول المفاوضات الجارية إلى طريق مسدود قد تقترح طهران على الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتفاق مؤقت.مضيفاً أن من شأن الاتفاق المؤقت أن يخفض التوتر بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية من جهة، وأن يعيد الهدوء إلى سوق الطاقة من جهة أخرى.

Read Previous

موافقة أميركية على بيع صواريخ للسعودية والإمارات

Read Next

واشنطن وبكين: التوتر يتصاعد وبيلوسي تتحدى وتكمل زيارتها لتايوان

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.